ضمن احتفالات جامعة اليرموك بمئوية الدولة الأردنية ، رعى رئيس الجامعة الدكتور نبيل الهيلات الندوة السياسية التي نظمها عبر تقينة الإتصال المرئي عن بعد ، كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية في مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع، بعنوان "السياسة الخارجية الأردنية في ظل القيادة الهاشمية"، والتي شارك فيها نخبة من أساتذة العلوم السياسية من مختلف الجامعات الأردنية.

وقال الهيلات في كلمته الافتتاحية إن تنظيم هذه الندوة يأتي ضمن سلسلة النشاطات والمؤتمرات والفعاليات التي تعكف جامعة اليرموك على تنظيمها من خلال مختلف كلياتها ودوائرها ومراكزها البحثية في سياق احتفالاتها بهذه المناسبة الكبيرة.

وأضاف أن الإحتفال بمئوية تأسيس الدولة الأردنية، هي مناسبة وطنية وتاريخية عزيزة على قلوبنا جميعا، فعلى مدى مئة عام مضت سطر الأردن أرقى قصص النضال والتضحية بقيادة الهاشمين والأردنين إلى جانبهم، إعلاء لقيم الريادة والإبداع والاستمرار في الإنجاز لمواصلة العمل من أجل المستقبل، وبناء الإنسان القادر على الإبداع والتميز في مختلف المجالات.

و قال شاغل كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية في جامعة اليرموك الدكتور محمد العناقرة، إنه و بمناسبة مئوية الدولة الأردنية وضمن احتفالات الجامعة بهذه المناسبة الوطنية الهامة، وانطلاقاً من أهداف كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية، يأتي تنظيم هذه الندوة، لإجراء العديد من الدراسات والبحوث والندوات العلمية المتعلقة بالدولة الأردنية.

وأضاف يأتي انعقاد هذه الندوة الهامة والموسومة بـ: "السياسة الخارجية الأردنية في ظل القيادة الهاشمية"، مشاركة نخبة من أساتذة العلوم السياسية من مختلف الجامعات الأردنية، مما يعكس التشاركية البحثية والعلمية بين الجامعات واساتذتها.

وأشار العناقرة إلى أن البيئة الدولية والإقليمية والمحلية تزخر بتحديات متنوعة سياسية واجتماعية واقتصادية، فكان لابد من رصدها وبحثها للإفادة من فهم معطياتها فنتمكن من وضع استراتيجية شاملة تؤهلنا جميعاً للبناء والعمل والمثابرة، لنحقق النجاح ليصبح أردننا قوياً بهمم وسواعد أبنائه جميعاً.

وقال الدكتور محمد المقداد من معهد بيت الحكمة في جامعة آل البيت، إن مرتكزات الخطاب السياسي الخارجي الأردني قام على محددات أساسية، وهنا تظهر معالم القوة في الثبات النظري والمنهجي، مشيرا إلى أن أول هذه المحددات هو المحدد العقائدي القائم على التسامح وفهم القواسم الدينية التي تؤمن بها البشرية مما أدى إلى الأخذ بالنهج الوسطي في الطرح وهو من قواعد الدين الإسلامي.

وتابع ثاني المحددات هو المحدد القومي وهو أن الأردن جزء من الأمة العربية، حيث تعمل السياسة الخارجية الأردنية على التقارب بين مكونات الأنظمة السياسية العربية في المجالات المتعددة، إضافة لمحدد الواجب تجاه التعامل مع الآخر ، من خلال عدم التدخل في شؤون الآخرين والبعد عن ايجاد اية توترات داخلية أو تحريضية، واخيرا المرتكز الواقعي القائم على البعد عن التنظير المثالي.

ويرى المقداد أن معالم قوة الخطاب السياسي الخارجي الأردني يقوم على عناصر أساسية هي القبول الدولي لشخصية القيادة الأردنية، التوافق والإنسجام الوطني، المصداقية، القبول التاريخي الدولي للقيادة الهاشمية، وهنا يشير المقداد إلى أن القيادة الهاشمية لم تأت نتيجة حدث طارئ بل هي ممتدة في التاريخ العربي والإنساني بمنطلقها القومي والديني.

وقدم أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الهاشمية الدكتور جمال الشلبي، ورقة علمية بعنوان " السياسة الخارجية لجلالة الملك عبد الله الثاني في ظل الربيع العربي"، أشار فيها إلى أنه و عبر تجربة ما يسمى " الربيع العربي" منذ عام 2011، وانعكاساته على الأوضاع العربية الداخلية، نستطيع أن نقول بأن الأردن استطاع أن يخرج من الربيع العربي بأقل الخسائر، بالمحافظة على كيانه السياسي ودولته ومجتمعه بعيداً عن الصراعات والدمار والانهيار التي شابت دول الجوار القريب والبعيد في المنطقة.

وتابع هذا يؤكد بأن السياسة الخارجية الأردنية التي قادها جلالة الملك عبد الله الثاني والقائمة على عنصري " الأردن أولاً"، و" الحياد الإيجابي" أعطت اٌكلها بابعاد الأردن عن "شبح المجهول" من ناحية، واعطاء مثالاً جلياً على السياسات الواقعية في المنطقة العربية.

وأضاف الشلبي أنه و على الصعيد الخارجي، اعتمدت السياسة الخارجية الأردنية علي مبدأ "الحياد الايجابي" علي جانب أخر، والقائم بالأساس علي النآي بالمملكة عن الانخراط في أي صراع إقليمي يتعارض مع مصالح الأردن القومية، كما و  قام الأردن، بعد الربيع العربي، بتوظيف سياسته الخارجية في التوازن مع كل التهديدات التي واجهته عن طريق الانخراط في التعامل مع التكتلات الدولية الإقليمية المختلفة، بغض النظر عن التباينات فيما بينها.

وتناول أستاذ العلوم السياسية في جامعة البلقاء التطبيقة الدكتور خالد شنيكات، في ورقته التي حملت عنوان " سياسة الملك عبدالله الاول تجاه القضية الفلسطينية"، سياسة الملك عبدالله الاول منذ قدومه الى الاردن، حيث نجح على وقف تطبيق وعد بلفور فيما يتعلق بالأردن بعدما كان يشمل وعد بلفور الأردن إضافة الى فلسطين.

وأضاف كان الملك عبدالله الأول ذو رؤية واقعية وبعيدة النظر مدركا أبعاد المشروع الصهيوني ومدى خطورته، وقد طرح مشروعه لادارة حكم مختارة لليهود في مناطق تجمعهم، وكان ذلك ضمن مشروع أوسع طرحه وهو سوريا الطبيعية والذي يضم الأردن وسوريا ولبنان وفلسطين، مدركا التوازنات الدولية.

وأشار شنيكات إلى أن تطور الاحداث لاحقا في فلسطين وتصاعد الجهاد الفلسطيني ضد العصابات الصهيونية دفعه للدخول على خط الازمة، ومنها ثورة 1936، حيث عمل الملك عبدالله الاول على الدخول كوسيط وحصل على بعض المكاسب التفاوضية، وقد امر الجيش العربي بالدخول الى فلسطين رغم الاعتراضات البريطانية، واستطاع الجيش العربي الحفاظ على الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، ولولا الضغوطات البريطانية لسقطت القدس الغربية بيد الجيش العربي، بل لولا تدخل الجيش العربي لسقطت كل الضفة الغربية بيد العصابات الصهيونية.

ويرى أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأردنية الدكتور حسن المومني، في ورقته التي حملت عنوان "الاردن والولايات المتحدة الامريكية :شراكة الضرورة الواقعية"، أنه ولفهم السياسة الخارجية الاردنية وبالذات العلاقات مع الولايات المتحدة فلابد في الأساس من فهم قاعدة اساسية متعلقة بالمنطق الجيوسياسي للدولة الصغيرة ذات المكانات المحدودة وخاصة عندما تكون بئية هذة الدولة بئية خشنة مثل الاردن الذي في الأساس ولد من رحم الاحداث.

ويضيف كان على الأدن و من منطلق واقعي وفهم عميق ان يؤسس شراكات استراتيجية على مستوى الأقليم والمستوى الدولية، فمنذ خمسينات القرن الماضي أسس الأردن مع امريكيا شراكة استراتيجية نمت وتطورت أمنت الأردن دعما سياسيا واقتصاديا وعسكريا مكنه أي الأردن اضافة لعوامل اخرى من تحقيق استقرار بالرغم من ما مر به لدرجة ان الأردن حاليا يوصف بإنه جزء من الحل لمعضلات المنطقة.

وأشار المومني إلى أن هذة العلاقة قامت على مصالح مشتركة، فالدور الأردني النشط والفعال كصانع سلام ، ودولة محترفة عسكريا وامنيا ، ودورا انسانيا عالميا، و واقعا جيوسياسيا مهما خلق حالة اهتمام عالمية وبالذات من قبل الولايات المتحدة، وحاليا نستطيع القول ان الأردن واحدا من اهم الشركاء الاستراتيجين لامريكيا، وتوقيع الاتفاق الدفاعي يثبت أهمية الأردن في الوقت الذي تقوم امريكيا باعادة تعير علاقتها في المنطقة، وبالتالي هذا الاتفاق رسالة واضحة حول اهمية الأردن والتزام امريكي حقيقي بامنه واستقراره،لذلك العلاقة الأردنية الامريكية هي حتمية واقعية وفهم متقدم من قبل قيادات هاشمية وبالذات جلالة الملك عبدالله الثاني.

وقال الدكتور خير ذيابات من قسم العلوم السياسية في جامعة اليرموك في ورقته التي حملت عنوان "السياسة الخارجية الأردنية في ظل واقعية المحددات الإقليمية والدولية 1946-2020"، إن المحددات الخارجية المتعلقة بصورة النظام الدولي والإقليمي الذي تعيش في إطاره الدولة الأردنية، هو من أعطى الأردن ميزة المفاضلة في حركة سياسته الخارجية.

وأضاف أن أهمية الموقع الجغرافي للأردن، فرض عليه جملة من عوامل القوة من خلال موقع متميز في قلب منطقة الشرق الأوسط، وعوامل ضعف، تتمثل في تنافس القوى الدولية والإقليمية على هذا الموقع من حيث المنظور الجيواستراتيجي، مضيفا أن العامل العسكري الذي جعل القوة العسكرية الأردنية معتمدة على مساعدة الدول الأخرى في ظل تواضع امكاناته العسكرية مقارنة بامكانات دول الجوار.

ويرى الذيابات ان السياسة الأكثر واقعية بالنسبة للأردن هي سياسة التحالف، والتي من خلالها يستطيع تحقيق بعض المكاسب السياسية والاقتصادية والأمنية، ففي ضوء هذه السياسة يستطيع الأردن وكما تفترض النظرية الواقعية الجديدة تحقيق جملة من الأهداف مثل ردع التهديدات الأمنية وزيادة قوته بشقيها العسكري والاقتصادي، والحفاظ على أمنه واستقرار نظامه، وتعزيز علاقاته بحلفائه، وأخيرا تحسين مكانته الإقليمية والدولية.

وأشار الدكتور أيمن الهياجنة من قسم العلوم السياسية في جامعة اليرموك في ورقته التي حملت عنوان "الدبلوماسية الملكية الأردنية : صوت عقل ولغة اعتدال"، إلى أن وزارة الخارجية وشوؤن المغتربين تأسست عام 1939 في عهد الإمارة، وهذا يعني أنها من أقدم الوزارات في المملكة، حيث تعمل على تحقيق أهداف السياسية الخارجية الأردنية وحماية المصلحة الوطنية العليا في الداخل والخارج.

وتابع تعتمد وزارة الخارجية الأردنية في عملها على المنهج المؤسسي الملتزم بالتوجيهات والتشريع بوسيلة العمل الجماعي، مشيرا إلى أن السياسية الخارجية الأردنية أستطاعت حماية المصالحة الحيوية الوطنية عندما وقع العالم ضحية الإرهاب الدولي، الذي كان الشرق الأوسط مركزه.

وأضاف الهياجنة لقد وقفت الدبلوماسية الأردينة صامدة خلف أشقائنا الفلسطينين في قضيتهم العادلة، فرفض الأردن اعتبار القدس الموحدة عاصمة لإسرائيل بغض النظر عن الثمن الذي دفعته الدبلوماسية الأردنية وما زالت تدفعه على كافة الصعد والمستويات، كما و وقف الأردن حاجزا منيعا من تلاعب إسرائيل بالمقدسات الإسلامية في فلسطين، مشددا على أن السياسية الخارجية الأردنية وبشهادة العدو قبل الصديق توصف بأنها قصة نجاح متواصلة سمتها صوت العقل ولغة الإعتدال.

وحضر الندوة كل من نائبي رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور موفق العموش، ونائب الرئيس للشؤون الإدارية الدكتور رياض المومني، وعدد من أعضاء الهئتين التدريسية والإدارية وطلبة الجامعة من مختلف الكليات.

009344