الرؤيا:

أن يكون الكرسي مركزاً هاماً من المراكز البحثية التي تختص بالدراسات التاريخية الأردنية منذ تأسيس الإمارة وحتى يومنا هذا، للمساهمة في توثيق إنجازات الدولة الأردنية وتاريخها المشرِّف.

 الرسالة:

تعزيز معرفة الإنسان الأردني بتاريخ وطنه وبمراحله المختلفة، وتنمية الولاء والانتماء والاعتزاز الواعي العميق للوطن الأردن وتاريخه وتراثه الأصيل.

الأهداف:

  • يهدف كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية إلى تحقيق الأهداف التالية:
  • إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بالأردن منذ نشأة الإمارة وحتى الوقت الحالي.
  • الإسهام في نشر المعرفة عن تطور الأردن الحضاري والتاريخي منذ تأسيس الإمارة، وعلاقاته مع دول الجوار ومع القوى العالمية.
  • دراسة حياة الرواد والساسة والأعلام الأردنيين وأثرهم في بناء الدولة الأردنية.
  • إقامة المؤتمرات والندوات وورش العمل المتعلقة بالأردن وبيئته الثقافية والاجتماعية والاقتصادية ودوره السياسي والإقليمي.
  • المساهمة في بحث وتحليل التراث الفكري والسياسي للقادة السياسيين وأثرهم في التنمية والتحديث في الأردن.

مراحل تطور عمل  كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية منذ تأسيسه وحتى الآن

  • تأسس كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية عام 1998م.
  • تم تأسيس الكرسي بدعم وتمويل من رئيس مجلس أمناء جامعة اليرموك آنذاك دولة السيد زيد الرفاعي عام 1998م.
  • تولى الأستاذ الدكتور يوسف غوانمة من قسم التاريخ بالجامعة مهام أستاذ الكرسي منذ عام 1999م وحتى 2002م.
  • تولى الكرسي الأستاذ الدكتور نظام بركات من قسم العلوم السياسية لمدة عام.
  • قام الكرسي عند تأسيسه خلال الفترة (1999 – حتى منتصف عام 2020م) بالنشاطات التالية:
  • ندوة بعنوان "في ذكرى الراحل الكبير" وذلك بالتعاون مع مركز الدراسات الأردنية، في رحاب جامعة اليرموك عام 1999م.
  • ندوة بعنوان "القدس" بالتعاون مع مركز الدراسات الأردنية، في رحاب جامعة اليرموك عام 2001م.
  • نشر رسالة ماجستير بعنوان "سمير الرفاعي ودوره في السياسة الأردنية 1924- 1965م" للباحث الدكتور رائد هياجنة، عام 2002 م.
  • توقف عمل الكرسي بعد تقاعد أستاذ الكرسي الأستاذ الدكتور يوسف غوانمة (أي بعد أربع سنوات من تأسيسه)، وانتهاء عمل الدكتور نظام بركات، وفي تاريخ 13/7 /2020م تم إعادة تشكيل مجلس الكرسي وإحياء عمله من جديد.

يتألف مجلس كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية الحالي من :

  1.  عطوفة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور نبيل الهيلات / رئيسا.
  2. عميد البحث العلمي والدراسات العليا الأستاذ الدكتور أيمن يحيى حمودة / عضوا.
  3. الأستاذ الدكتور محمد العناقرة / قسم التاريخ / كلية الآداب /عضوا.
  4. الدكتور أيمن هياجنة / قسم العلوم السياسية /كلية الآداب /عضوا.
  5. مدير مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع الدكتور يزن علي الشبول/ عضوا ومقررا.

      

  • يشغل كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية الأستاذ الدكتور محمد محمود العناقرة بموجب تنسيب اجتماع مجلس الكرسي الأول بتاريخ 19/ 7/ 2020م، وتبعه صدور قرار مجلس العمداء في جلست رقم )26 / 2020)  بتاريخ 27/ 7/ 2020م المتضمن الموافقة على تعيين الأستاذ الدكتور محمد محمود العناقرة شاغلا للكرسي.
  • دولة سمير طالب الرفاعي في سطور

  •  

    • ولد في عام (1901) في بلدة مرجعيون في لبنان.
    • انتقل إلى شرق الأردن عام(1924) ليعمل في الإدارة البريطانية في المطار ثم انتقل إلى مجلس النظار.
    • عمل سمير الرفاعي مساعداً أول للسكرتير العام عارف العارف من عام 1925 – 1928.
    • تولى سمير الرفاعي في عام (1928) أعمال متصرفية لواء معان بالوكالة.
    • انتقل في عام (1929) إلى دائرة الأراضي.
    • في عام (1930) عمل مراقباً لأملاك الدولة.
    • في عام (1933) عمل سكرتيراً لرئيس المجلس التنفيذي.
    • في عام (1937) عُين سكرتيراً للمجلس التنفيذي ثم مديراً للمعارف.
    • عهدت لسمير الرفاعي أول رتبة وزارية عام (1941) كوزير للداخلية والمعارف في وزارة توفيق أبو الهدى الرابعة عام (1942).
    • عمل مستشاراً اقتصادياً لرئيس الوزراء عام (1943) بعد استقالته من منصب الوزارة.
    • شارك سمير الرفاعي في حكومة توفيق أبو الهدى الخامسة عام (1943) حيث أسندت إليه وزارة الداخلية والمعارف، ثم وزيراً للمالية والاقتصاد والعدلية في الوزارة نفسها.
    • شكل سمير الرفاعي في15 تشرين الأول عام1944  الوزارة الأولى في عهد الملك المؤسس عبدالله الأول وهي الحكومة التي شاركت في المباحثات العربية  - العربية من أجل تأسيس الجامعة العربية.
    • شكل سمير الرفاعي حكومته الثانية في 4 شباط عام 1947  وهي أول حكومة بعد الاستقلال في عهد الملك المؤسس عبدالله الأول.
    • شكل سمير الرفاعي وزارته الثالثة في 4 كانون الأول عام  (1950) وحققت هذه الحكومة الكثير من الانجازات منها:
    1. تحسين الأوضاع الاقتصادية.
    2. الإصلاح الإداري وتحسين أحوال اللاجئين.
    3. توقيع اتفاق التعاون الفني والاقتصادي مع الولايات المتحدة الأمريكية.
    • عُين سمير الرفاعي عضواً في مجلس الأعيان الأردني الثاني الذي جاء بعد قرار وحدة الضفتين عام (1950)، وفي عهد الملك طلال جاء سمير الرفاعي عضواً في مجلس الأعيان الثالث عام (1951).
    • عُين سمير الرفاعي عضواً في مجلس الأعيان الرابع والخامس في عهد الملك الحسين في الأعوام (1955)  و(1959) م.
    • كُلف سمير الرفاعي بتشكيل حكومته الرابعة في 8 كانون الثاني عام 1956  ومن أهم إنجازات هذه الحكومة:
    • تعريب قيادة الجيش العربي في عهد الملك الحسين بن طلال.
    • شكل سمير الرفاعي حكومته الخامسة في 18 أيار 1958  وهي أطول حكوماته عمراً وشهدت هذه الحكومة ولادة الاتحاد العربي الهاشمي بين الأردن والعراق 1958م.
    • تولى سمير الرفاعي رئاسة مجلس الأعيان السادس عام (1962) والمرة الثانية في عام ((1963م.
    • شكل سمير الرفاعي حكومته السادسة والأخيرة في 27 آذار عام 1963م.
    • شارك سمير الرفاعي في عضوية مجلس الأعيان السابع المشكل في تشرين الثاني عام (1963)م.
    • مع تأسيس الجامعة الأردنية تم اختيار دولة سمير الرفاعي في الثاني عشر من شهر أيلول سنة (1962م) رئيساً لمجلس أمناء الجامعة الأردنية.
    • كان سمير الرفاعي رجل المراحل ورجل المهام كلها.
    • كان سمير الرفاعي من جيل الرواد البناة المؤسسين الأوائل.
011764