قال رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مساد أن العلاقات السعودية الأردنية تميزت بالعُمق والرسوخ والثبات منذ أزل التاريخ؛ فالعلاقات التي تربط المملكة الأردنية الهاشمية بالمملكة العربية السعودية والتي يقودها كُل من جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحُسين، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قد أخذت مسارًا مُتميزًا وراسخًا بين القيادتين والحكومتين، مما أثمرَ توافقاً دائماً بين المصالح المشتركة للمملكتين الشقيقتين.

وشدد مساد خلال رعايته للمحاضرة التي ألقاها سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأردن نايف بن بندر السديري بعنوان "العلاقات السعودية الأردنية تاريخية واستراتيجية" والتي نظمها كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية بالتعاون مع المكتب التنفيذي لاحتفالية اربد عاصمة للثقافة العربية، بحضور رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبد الرؤوف الروابدة، على أن العلاقات الأردنية السعودية تعد علاقات نموذجيةً على الدوام، وقد كان لوقوف المملكة العربية السعودية الى جانب شقيقتها المملكة الأردنية الهاشمية في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة على مدار التاريخ، خيرُ مثالٍ وأرقى نموذج يبلور الالتقاء الدائم للأهداف والغايات والطموحات، بما يصبُّ في مصلحة الدولتين الشقيقتين، وقد كان التنسيق والتشاور المُستمر والتواصل الدائم بين قيادتي البلدين الشقيقين سِمةً ملازمةَ للعلاقة وأطرها على أسس راسخة ومُستدامة.

وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية لم تتوانى عن فتح أبوابها للكفاءات الأردنية المتميزة من أطباء ومدرسين واقتصاديين ورجال أعمال ومِهن، كما كان لإسهامات الصندوق السعودي للتنمية في دعم الكثير من المشاريع في الأردن كبير الأثر، إذ تُعدُ السعودية ثالث أكبر دولة من حيث حجم الاستثمار في الأردن، كما كان الأردن من أبرز الداعمين لمبادرة السلام العربية التي جاءت بمبادرة سعودية وأقرها مؤتمر القمة العربية في بيروت عام 2002، كما أن مشاركة الأردن في قمة العشرين لهو خيرُ دليلٍ على عُمق العلاقات الثنائية بين المملكتين ومتانتها، موضحا أن هذه العلاقات المتينة بين البلدين بُنيت على أساس إدراك مُشترك ومُتبادل لأهمية الشراكة الاستراتيجية، فكان هُنالك توافقٌ دائمٌ ومصالحٌ مشتركة بين الجانبين،

من جانبه قال السفير خلال المحاضرة أن العلاقة بين المملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية الهاشمية هي علاقة ودية وأخوية أخذت طابعا دبلوماسيا مرموقا، وامتازت بعراقتها المتجذرة التي تتعدى جميع مفاهيم وأبعاد المصالح والمحددات، أساسها المصداقية والوضوح في التعامل.

وأوضح أن العلاقات السعودية الأردنية تاريخية واستراتيجية، سواء من منظور الجذور والتاريخ والهوية والقرابة، أو من المنظور الاستراتيجي، حيث التحديات الواحدة، والمصالح المشتركة، والتوجهات والمصير الواحد، فالعلاقات بين المملكتين متجذرة وأصيلة منذ عهد مؤسسي البلدين، فكانت  علاقة مميزة جمعت بين مملكتين توأمتين، تحملان ذات الهوية والتاريخ والقيم تماما كما تحملان الوسطية والاعتدال في نهجيهما وسياستيهما الحكيمة ومصالحهما العليا الواحدة.

 وبين السديري أن علاقة البلدين الشقيقين علاقة مبنية على قاعدة صلبة، قوامها وحدة الموقف والمصير، والهوية والأمن الوطني المشترك، عدا عن الروابط الحيوية والاستراتيجية في الملفات كافة سواء أكانت على المستويات الاقتصادية، أم  الاجتماعية والروابط الأسرية والدم والقربى، أو حتى في الملفات الصحية، والتنموية والزراعية، وسوق العمل.

وشدد على أن العلاقات السعودية الأردنية اليوم أقوى من أي وقت مضى، وتمثل حلقة متميزة وأنموذجا يُحتذى في العمل العربي المشترك، الأمر الذي تؤكده حالة التنسيق الدائم والتشاور المستمر بين البلدين الشقيقين على أعلى المستويات، ووحدة الموقف تجاه مختلف القضايا العربية والاقليمية والعالمية، فللأردن قيادة وشعبا دور كبير وتاريخي في الحفاظ على قوة ومنعة العرب وحماية أمنهم واستقرارهم، وأن المملكة العربية السعودية تقدر مواقف الأردن الداعمة للسعودية والمساندة لها.

 ولفت السديري خلال المحاضرة إلى أهمية دور الباحثين والأكاديميين في دراسة هذه العلاقة وتوثيقها وترسيخها والبناء عليها علميا وموضوعيا للدفع بها لما فيه خدمة المملكتين والشعبين الشقيقين، مشيدا بدور وزارتي التعليم والثقافة والجامعات الأردنية العريقة وما تقوم به من عمل ناشط في المشهد الثقافي الأردني، والدور التثقيفي الإنساني الذي يُبذل في خدمة العلم والمعرفة.

 وكان شاغل كرسي المرحوم سمير الرفاعي في الجامعة الدكتور محمد العناقرة قد القى كلمة في بداية المحاضرة قال فيها ان العلاقات السعودية الأردنية اتخذت على الدوام خصوصية تتسم بالشفافية بفضل الروابط القوية والمتينة القائمة بين قيادتي وشعبي البلدين التي تمتد في أعماق التاريخ مدعومة بمعطيات عديدة راسخة ومتجذرة، وقد شهدت هذه العلاقة تطورًا ونموًا كبيرًا عبر التاريخ في مختلف المجالات، فهي علاقات أخوية متينة وراسخة، توطدت عبر الزمن بحكم الهوية القومية والجغرافيا والوطن العربي الواحد، ولذلك كانت على الدوام علاقات تعاون وتنسيق وروابط إخاء ومودة دائمة.

وفي نهاية المحاضرة التي حضرها عدد من أعضاء مجلس أمناء الجامعة، ونائبا رئيس الجامعة، وعدد من نواب محافظة اربد، ورؤساء الجامعات السابقين والحاليين لجامعات الشمال، وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، والهيئات الرسمية والشعبية في المحافظة، وحشد من الطلبة الأردنيين والسعوديين الدارسين في الجامعة، وعدد من المسؤولين في الجامعة والسفارة، دار حوار موسع أجاب من خلاله السفير على أسئلة ومداخلات الحضور حول مستقبل ومتانة العلاقات الأردنية السعودية.

وخلال زيارته للجامعة قام السفير رافقه رئيس الجامعة وعدد من المسؤولين بجولة داخل الحرم الجامعي زار فيها مبنى الأمير الحسين بن عبد الله الثاني (مجمع القاعات الصفية) أحد المشاريع التي تم تنفيذها بتمويل من الصندوق السعودي للتنمية، كما قام بزيارة إلى متحف التراث الأردني في الجامعة، ومقر كرسي المرحوم سمير الرفاعي للدراسات الأردنية في الجامعة، ومركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع، وجال في عدد من القاعات الصفية والتقى عددا من الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية.

وأشاد السفير خلال الجولة بالجهود التي تبذلها جامعة اليرموك من أجل تقديم تعليم نوعي ومتميز للطلبة الأردنيين والعرب، مثمنا حرص الجامعة على غرس القيم العليا والاخلاق الكريمة لدى طلبتها من مختلف الجنسيات.

بدوره أكد مساد أن اليرموك تتميز بحرصها على احتضان مجموعة من الكراسي والمراكز العلمية التي تهدف إلى توطين البحث العلمي الرصين داخل الجامعة بما يسهم في خدمة المجتمع وبناء مؤسساتنا الوطنية والعربية وفق أسس علمية حديثة.

017474