اختتمت أعمال المؤتمر الدولي "مئوية الدولة الأردنية: الأردن والوطن العربي 1921-2021م" والذي نظمه قسم التاريخ في كلية الاداب بجامعة اليرموك بالتعاون مع كرسي سمير الرفاعي للدراسات الردنية بالجامعة، والمنتدى الثقافي في اربد، ضمن احتفالات الجامعة بمئوية الدولة الأردنية.

 

 وأوصى المشاركون في المؤتمر بضرورة ترجمة "مئوية الأردن" إلى خلية بحث علمي مستمر وتحفيز الباحثين العرب  للكتابة في تاريخ الأردن الحديث والمعاصر وخاصة علاقات الأردن الخارجية، وإنشاء مركز وحدة خاصة في جامعة اليرموك تحت مسمى: "وحدة العلاقات العربية والدولية" تعنى بدراسات العلاقات الأردنية العربية والدولية، بالإضافة إلى العمل على تجميع وثائق تاريخ الأردن الموجودة في الوطن العربي والعالم، وإنشاء جائزة على مستوى الوطن العربي تحت مسمى" مئوية الأردن" تمنح لأفضل بحث كل عام.

 

 وندد المشاركون في أعمال المؤتمر بالاعتداء الصهيوني على فلسطين مؤكدين على الولاية الهاشمية للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مشددين على أهمية التركيز على علاقة الأردن بالقضية الفلسطينية والخطر الصهيوني تجاه الأردن،  مع التركيز على دور ومواقف جلالة الملك عبدالله حفظه الله ورعاه الداعمة لصمود الأهل في قطاع غزة في وجه العدوان الصهيوني على الساحتين الوطنية والعربية، والمحافل الدولية، ودور القيادة الهاشمية الحكيمة في خدمة القضايا القومية وعلى رأسها القضية الفلسطينية وقضايا التحرر والاستقلال في الوطن العربي، وتكثيف الدراسات حول المواقف الرسمية والشعبية وخاصة كتب المذكرات للأردنيين المقيمين في الخارج، إبراز التاريخ الشفوي للأردنيين المقيمين في الوطن العربي والعرب المقيمين في الأردن تجاه القضية الفلسطينية.

  كما اوصى المشاركون في المؤتمر بعقد مؤتمر سنوي يتناول العلاقات – العربية، نظرا لأهمية ذلك في تحقيق التكامل السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، على أن يعقد كل عام في أحد  الأقطار العربي الشقيقة.

للاطلاع على التوصيات اضغط هنا

011768